منتدى برنس الجرافيك
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الباب الذي لا يغلق في وجه سائل

اذهب الى الأسفل 

اعجبك الموضوع
 نعم
 لا
استعرض النتائج
كاتب الموضوعرسالة
the prince
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد المساهمات : 158
تاريخ التسجيل : 26/07/2011

مُساهمةموضوع: الباب الذي لا يغلق في وجه سائل   الأحد أغسطس 21, 2011 7:08 pm

الباب الذي لايُغلق في وجه سائل
للشيخ: علي الطنطاوي (رحمه الله)
أسرد
عليكم قصة أسرة أمريكية فيها ستة أولاد، أبوهم فلاح متين البناء قويّ
الجسد ماضي العزم، وأمهم امرأة عاقلة مدبّرة حازمة، فتربى الأولاد على
الصبر والاحتمال حتى صاروا رجالاً قبل أوان الرجولة.
وخرج الصغير يومًا
يلعب، وكان في الثالثة عشرة، فقفز من فوق صخرة عالية قفزة وقع منها على
ركبته، وأحس بألم فيها، ألم شديد لا يصبر عليه ولد مثله، ولكنه احتمله
وصبر عليه، ولم يخبر أحدًا. وأصبح فغدا على مدرسته يمشي على رجله، والألم
يزداد وهو يزداد صبرًا عليه، حتى مضى يومان فظهر الورم في رجله وازرقَّ،
وعجز أن يخطو عليها خطوة واحدة، فاضطربت أمه وجزع أبوه وسألاه عن خبره؟
فأخبرهما الخبر فأضجعوه في فراشه وجاءوا بالطبيب. فلما رآها علم أنه قد
فات أوان العلاج وأنها إن لم تُقطع فورًا مات الولد من تسمم الدم، فانتحى
بأبيه ناحية وخبّره بذلك همسًا، يحاذر أن يسمع الولد قوله، ولكنّ الولد
سمع، وعرف أنها ستقطع رجله، فصرخ: لا، لا تقطعوا رجلي، لا تقطعوا رجلي،
أبي أنقذني، حاول أن يقفز على رجل واحدة ويهرب منهم فأمسك به أبوه وردَّه
إلى فراشه، فنادى أمه نداء يقطع القلوب: أمي، أمي، أنقذيني، أمي ساعديني،
لا يقطعوا رجلي، ووقفت الأم المسكينة حائرة تحس كأن كبدها تتمزق؛ قلبها
يدعوها إلى نجدة ابنها ويفيض حنانًا عليه وحبًا له، وعقلها يمنعها
ويناديها أن تفتدي حياته برجله، ولم تدر ماذا تصنع؟ فوقفت وقلبها يتفطر
ودمعها يتقاطر، وهو ينظر إليها نظر الغريق إلى من ظن أنه سينقذه، فلما
رآها لا تتحرك، يئس منها، كما يئس من أبيه من قبل، وجعل ينادي أخاه
[إِدغار] بصوت يختلط فيه النداء بالبكاء والعويل: إِدغار، إِدغار، أين أنت
يا إِدغار؟ أسرع لساعدني، إنهم يريدون أن يقطعوا رجلي، إدغار، إدغار، وسمع
أخوه إدغار ـ وهو أكبر منه بقليل ـ صراخه، فأقبل مسرعًا، فشد قامته ونفخ
صدره، ووقف دون أخيه متنمِّرًا مستأسدًا، وفي عينيه بريق من عزيمة لا
تُقهر، وأعلن أنه لن يدع أحدًا يقترب منه، وكلمه أبوه، ونصحته أمه، وهو
يزداد حماسة، وأخوه يختبئ وراءه ويتمسك به، فيشدّ ذلك من عزمه، وحاول أبوه
أن يزيحه بالقوّة، فهجم على أبيه وعلى الطبيب الذي جاء يساعده، واستأسد
واستيأس، والإنسان إذا استيأس صنع الأعاجيب.
ألا ترون الدجاجة إذا هجم
أحد على فراخها كيف تنفش ريشها وتقوم دون فراخها؟ والقطة إذا ضويقت كيف
تكشِّر عن أنيابها وتبدي مخالبها؟ إن الدجاجة تتحول صقرًا جارحًا، والقطة
تغدو ذئبًا كاسرًا، و [إدغار] صار رجلا قويًا، وحارسًا ثابتًا، يتزحزح
الجدار ولا يتزحزح عن مكانه. وتركوه آملين أن يملَّ أو يكلَّ، فيبعد عن
أخيه ولكنه لم يتزحزح، وبقي يومين كاملين واقفًا على باب غرفة أخيه يحرسه،
لم يأكل في اليومين إلا لقيمات، قربوها إليه، ولم ينم إلا لحظات، والطبيب
يجئ ويروح، ورجل الولد تزداد زرقة وورمًا. فلما رأى الطبيب ذلك نفض يده
وأعلن أنها لم تبق فائدة من العملية الجراحية وأن الولد سيموت وانصرف،
ووقفوا جميعًا أمام الخطر المحدق.
ماذا يصنع الناس في ساعة الخطر؟! إن
كل إنسان -مؤمنًا كان أو كافرًا- يعود ساعة الخطر إلى الله؛ لأن الإيمان
مستقر في كل نفس حتى في نفوس الكفار، ولذلك قيل له: [كافر]، والكافر في
لغة العرب [الساتر]، ذلك أنه يستر إيمانه ويغطيه، بل يظن هو نفسه أن
الإيمان قد فقد من نفسه، فإذا هزّته الأحداث ألقت عنه غط
اءه فظهر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://prince.syriaforums.net
 
الباب الذي لا يغلق في وجه سائل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى برنس الجرافيك :: القسم العام :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: